إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك
 
الرئيسيةاليوميةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رساله الى الفتياااااااااااااااااات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الاحزان
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 122
نقاط : 352
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 27
الموقع : سوريا

مُساهمةموضوع: رساله الى الفتياااااااااااااااااات   الإثنين يوليو 13, 2009 9:41 pm

رساله الى الفتياااااااااااااااااات

--------------------------------------------------------------------------------

يا لا حنيتك يا اكرام .. من يشاهدك تتحدثين الى تامر هكذا يقول انك انت نبع الحنان ... رقة و حنان لا متناهى .. في محاولة الى التخفيف عنه .. في البداية طبعا صدمها تامر و اتهمها بالكذب و الخداع و الغش و انها تحاول ان تبعده عن سالي حبيبة قلبه .. و تحملت بكاء تامر و نواحه على سالي .. و بتلقائية حاولت ان تحل محلها .. لأ ليس كحبيبة لكن كصديقة مخلصة تخفف عنه الام الفراق ...

استمر وضعها حوالى عام .. اقتربت فيها بشدة من تامر .. احبته لطيبة قلبه و لاحساسها الدائم انه ظلم ظلم فادح .. و في نفس الوقت بدأت اكرام مع مجموعة جديدة من الصديقات تتقرب الى الله .. بدأت تعرف عن دينها ما لم تكن تعرفه .. و بدأ هذا ينطبع على حديثها مع تامر ..

لم يكن من المصلين فبدأت تحثه على الصلاة .. و هكذا .. كانت تشعر انها اسعد لحظات حياتها .. كان يسمعها عبارات الغزل ملفوفة بالضحك و الفكاهه فلا تشعر انه يغازلها ..

و بدات الامور تزداد حدة .. فتارة يحدثها في الهاتف و مرة يطلب مقابلتها .. و كادت مرة تقابله فعلا لولا رحمة الله التى انقذتها ..

بدأت اكرام تشعر انها تجر نحو الهاوية بسرعة .. و ذات مرة شاهدت مسرحية دينية في المسجد تمثلها الفتيات فقط عن شاب يغازل فتاة و كيف يوقعها في حبال هواه ... فوجئت بنفسها تبكى بكاءا شديدا دون ان تشعر و احست بجدسها كله يقشعر .. و الكل متعجب يهدأ فيها و لا نتيجه ..

في طريقها الى المنزل .. راجعت نفسها فدهشت .. اكرام التى كان يضرب بها المثل في الاستقامة تتحدث في شاب في الهاتف بل و كادت تقابله فعلا ؟؟

اكرام الفتاة المتدينة التى تنصح البنات في المدرسة الا يصاحبوا الفتيان تفعل هذا ؟؟

اكرام .. كيف تفعلين هذا بالله عليك ؟؟

و تصورت ماذا يقول والدها عنها اذا علم و كيف ستصدم امها عندما تكتشف ؟؟

و قررت و كان قرارها صارما .. سوف تواجهه تامر بكل شئ و ءتعترف فان كان يحبها فعلا فليتقدم و ان كان مجرد تسلية فالله الغنى ..
و اخر القصة ...

هل تبكين يا اكرام لان تامر صدمك ؟؟ ام تبكين حلاوة الرجوع الى الله عز و جل ؟؟

ايا كان السبب فقد باتت اكرام احسن حالا الان .. فهى تقضى جل وقتها في قراءة القران و الاستذكار .. كما قاطعت التشات و كل ما يتم له بصلة و قامت بفتح ايميل جديد و نسيت القديم و من عليه تماما ..

با ختصار صفحة جديدة تماما لقلب نظيف تعلق بحب الله ..

و بعد فترة الحماس الاولى .. اعقبها فترة من الفتور و عدم الاحساس بالارتياح .. فهى بداخلها تشعر بالغربة .. و بان هذا العالم الجديد الذى اقتحمته اقتحاما ليس فيه ارتياح زمان .. حتى اخواتها في الله لا تشعر معهن بالحب القديم و المودة الزائلة .. نعم احبت كثيرات فيهن .. لكن دائما هذا الشعور انها غريبة عنهن و عن اجتماعاتهن ..

عقلها يشعر بالحيرة و قلبها مثقل بالهموم .. تتمنى ان تندمج مع البنات .. و تتمنى ان تعود الى سيرتها القديمة ... كانت تقاوم بكل ما اوتى لها من قوة و عزم تستعين بالله في كل خطوة و تنتصر لكن يبقى في قلبها شئ من القلق ..

و يلعب الشيطان على وتر ( انت لست مثلهن ابدا بماضيكِ ملخط بالذنوب - لن تصلى ابدا الى مستواهن - اذا عرفوا حقيقتك الكامنة لنفروا منك و تركوكِ ) و كل يوم كانت تشعر انها غريبة و منافقة ..

لكنها في النهاية انتصرت و استمرت ...و هي الان من افضل بنات الدعوة و محاربات للتشات ..

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almmlka.ahlamontada.com
 
رساله الى الفتياااااااااااااااااات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مملكة الاحزان  :: المنتدى الادبي :: منتدى قصص و روايات-
انتقل الى: