إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك
 
الرئيسيةاليوميةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اوصاف نبينا الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الاحزان
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 122
نقاط : 352
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 27
الموقع : سوريا

مُساهمةموضوع: اوصاف نبينا الكريم   الإثنين مايو 18, 2009 6:23 pm

وَلَقَدْ كَانَ صلى الله عليه وآله : يَأْكُلُ عَلَى الأرض ، وَيَجْلِسُ جِلْسَةَ الْعَبْدِ ، وَيَخْصِفُ بَيَدِهِ نَعْلَهُ(Cool ، وَيَرْقَعُ بِيَدِهِ ثَوْبَهُ ، وَيَرْكَبُ الْحِمَارَ الْعَارِيَ (9) وَيُرْدِفُ خَلْفَهُ(10) وَيَكُونُ السِّتْرُ عَلَى بَابِ بَيْتِهِ فَتَكُونُ فِيهِ التَّصَاوِيرُ فَيَقُولُ: يَا فُلاَنَةُ ـ لإحْدَى أَزْوَاجِهِ ـ غَيِّبِيهِ عَنِّي ، فَإِنِّي إِذَا نَظَرْتُ إِلَيْهِ ذَكَرْتُ الدُّنْيَا وَزَخَارِفَهَا .
فَأَعْرَضَ عَنِ الدُّنْيَا بِقَلْبِهِ : وَأَمَاتَ ذِكْرَهَا مِنْ نَفْسِهِ ، وَأَحَبَّ أَنْ تَغِيبَ زِينَتُهَا عَنْ عَيْنِهِ ، لِكَيْلاَ يَتَّخِذَ مِنْهَا رِيَاشاً(11) وَلاَ يَعْتَقِدَهَا قَرَاراً ، وَلاَ يَرْجُو فِيهَا مُقَاماً ، فَأَخْرَجَهَا مِنَ النَّفْسِ ، وَأَشْخَصَهَا(12) عَنِ الْقَلْبِ ، وَغَيَّبَهَا عَنِ الْبَصَرِ . وَكَذلِكَ مَنْ أَبْغَضَ شَيْئاً أَبْغَضَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَيْهِ ، وَأَنْ يُذْكَرَ عِنْدَهُ .
وَلَقَدْ كَانَ فِي رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله مَا يَدُلُّكَ عَلَى مَسَاوِىءِ الدُّنْيَا وَعُيُوبِهَا : إِذْ جَاعَ فِيهَا مَعَ خَاصَّتِهِ(13) وَزُوِيَتْ عَنْهُ(14) زَخَارِفُهَا مَعَ عَظِيمِ زُلْفَتِهِ(15).
فَلْيَنْظُرْ نَاظِرٌ بِعَقْلِهِ : أَكْرَمَ اللهُ مُحَمَّداً بِذلِكَ أَمْ أَهَانَهُ !
فَإِنْ قَالَ: أَهَانَهُ ، فَقَدْ كَذَبَ وَاللهِ الْعَظِيمِ .
وَإِنْ قَالَ : أَكْرَمَهُ ، فَلْيَعْلَمْ أَنَّ اللهَ قَدْ أَهَانَ غَيْرَهُ ، حَيْثُ بَسَطَ الدُّنْيَا لَهُ ، وَزَوَاهَا عَنْ أَقْرَبِ النَّاسِ مِنْهُ .
فَتَأسَّى مُتَأَسٍّ بِنَبِيِّهِ : وَاقْتَصَّ أَثَرَهُ ، وَوَلَجَ مَوْلِجَهُ ، وَإِلاَّ فَلاَ يَأْمَنِ الْهَلَكَةَ ، فَإِنَّ اللهَ عزّ وجلّ جَعَلَ مُحَمَّداً صلى الله عليه وآله ، عَلَماً لِلسَّاعَةِ(16) ، وَمُبَشِّراً بِالْجَنَّةِ ، وَمُنْذِراً بِالعُقُوبَةِ .
خَرَجَ مِنَ الدُّنْيَا خَمِيصاً(17) وَوَرَدَ الآخرة سَلِيماً ، لَمْ يَضَعْ حَجَراً عَلَى حَجَرٍ ، حَتَّى مَضَى لِسَبِيلِهِ ، وَأَجَابَ دَاعِيَ رَبِّه ِ، فَمَا أَعْظَمَ مِنَّةَ اللهِ عِنْدَنَا حِينَ أَنْعَمَ عَلَيْنَا بِهِ سَلَفاً نَتَّبِعُهُ ، وَقَائِداً نَطأُ عَقِبَهُ(18) )[1] .</SPAN>
وفي خطبة أخرى يصف رسول الله وأهل بيته :
( حَتَّى أَفْضَتْ كَرَامَةُ اللهِ سُبْحَانَهُ إِلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله ، فَأَخْرَجَهُ مِنْ أَفْضَلِ الْمَعَادِنِ مَنْبِتاً(1) وَأَعَزِّ الاََْرُومَاتِ(2) مَغْرِساً(3) مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي صَدَعَ(4)مِنْهَا أَنْبِيَاءَهُ، وَانْتَجَبَ(5) مِنْهَا أُمَنَاءَهُ .
عِتْرَتُهُ خَيْرُ الْعِتَرِ(6) وَأُسْرَتُهُ خَيْرُ الاَُْسَرِ ، وَشَجَرَتُهُ خَيْرُ الشَّجَرِ ؛ نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ، وَبَسَقَتْ (7) فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ ، وَثَمَرٌ لاَيُنَالُ .
فَهُوَ إِمَامُ مَنِ اتَّقَى ، وَبَصِيرَةُ مَنِ اهْتَدَى ، وسِرَاجٌ لَمَعَ ضَوْؤُهُ ، وَشِهَابٌ سَطَعَ نُورُهُ ، وَزَنْدٌ بَرَقَ لَمْعُهُ .
سِيرَتُهُ الْقَصْدُ(Cool ، وَسُنَّتُهُ الرُّشْدُ ، وَكَلاَمُهُ الْفَصْلُ ، وَحُكْمُهُ الْعَدْلُ .
أَرْسَلَهُ عَلَى حِينِ فَتْرَةٍ(9) مِنَ الرُّسُلِ، وَهَفْوَةٍ(10) عَنِ الْعَمَلِ، وَغَبَاوَةٍ مِنَ الاَُْمَمِ )[2]. </SPAN>
فيا طيب : هذا ولي المؤمنين وأخي سيد المرسلين قد وصفه لنا بأطيب الكلام وأحسنه ، وعرّف صفاته الكريمة وخُلقه الحسن بجوامع الكلم وببليغ البيان ، فهذه حكمة الله في تعليم خلقه وتدبير هداه في تعريف الطاهرين وخُلقهم العظيم ، حتى نعرف سيدنا ونبينا وخاتم المرسلين محمد صلى الله عليه وآله فنجعله لنا قدوة وأسوة فنخلص لله بدينه ونتأدب بآداب الله التي ظهر بها نبيه ، فإنها بحق من الله وبتعليمه كما قال أمير المؤمنين في الخطبة القاصعة :
فضل الوحي :
أَنَا وَضَعْتُ فِي الصِّغَرِ : بكَلَاكِلِ الْعَرَبِ ، وَ كَسَرْتُ نَوَاجِمَ قُر2ُونِ رَبِيعَةَ وَ مُضَرَ ، وَ قَدْ عَلِمْتُمْ مَوْضِعِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله سولم ، بِالْقَرَابَةِ الْقَرِيبَةِ ، وَ الْمَنْزِلَةِ الْخَصِيصَةِ ، وَضَعَنِي فِي حِجْرِهِ ، وَ أَنَا وَلَدٌ يَضُمُّنِي إِلَى صَدْرِهِ ، وَ يَكْنُفُنِي فِي فِرَاشِهِ ، وَ يُمِسُّنِي جَسَدَهُ ، وَ يُشِمُّنِي عَرْفَهُ ، وَ كَانَ يَمْضَغُ الشَّيْ‏ءَ ثُمَّ يُلْقِمُنِيهِ ، وَ مَا وَجَدَ لِي كَذْبَةً فِي قَوْلٍ ، وَ لَا خَطْلَةً فِي فِعْلٍ .
وَ لَقَدْ قَرَنَ اللَّهُ بِهِ صلى الله عليه وآله وسلم : مِنْ لَدُنْ أَنْ كَانَ فَطِيماً أَعْظَمَ مَلَكٍ مِنْ مَلَائِكَتِهِ ، يَسْلُكُ بِهِ طَرِيقَ الْمَكَارِمِ ، وَ مَحَاسِنَ أَخْلَاقِ ، الْعَالَمِ لَيْلَهُ وَ نَهَارَهُ .
وَ لَقَدْ كُنْتُ : أَتَّبِعُهُ اتِّبَاعَ الْفَصِيلِ أَثَرَ أُمِّهِ ، يَرْفَعُ لِي فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ أَخْلَاقِهِ عَلَماً ، وَ يَأْمُرُنِي بِالِاقْتِدَاءِ بِهِ ،وَ لَقَدْ كَانَ يُجَاوِرُ فِي كُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ وَ لَا يَرَاهُ غَيْرِي ، وَ لَمْ يَجْمَعْ بَيْتٌ وَاحِدٌ يَوْمَئِذٍ فِي الْإِسْلَامِ غَيْرَ رَسُولِ اللَّهِ وَ خَدِيجَةَ وَ أَنَا ثَالِثُهُمَا أَرَى نُورَ الْوَحْيِ وَ الرِّسَالَةِ وَ أَشُمُّ رِيحَ النُّبُوَّةِ[3] .</SPAN>
وهذا يا طيب : ريح النبوة بحق ونور خلقها العظيم وآدابها الكريمة كان بمعرفة ولي الله ووصيه رسوله يصفه لنا عليه السلام بحق ، وعن علم وبحق اليقين وعينه فإنه كان في كل أحواله معه ، فما ذكره يا طيب هو خلق من الله يعلمنا به وآداب لنبيه الكريم ذكرنا بها لعلنا نقتدي به ، وهذا بيان أخر جامع لأوصاف نبينا الأكرم الشخصية في هيئته وشمائله ، ولبعض سلوكه الحسن وآدابه الكريمة يعرفه لنا سبطاه وأهل بيته الطيبين الطاهرين ، نتدبره ونسأل الله أن يحققنا به إنه أرحم الراحمين ، وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almmlka.ahlamontada.com
 
اوصاف نبينا الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مملكة الاحزان  :: المنتدى الاسلامي :: منتدى الارسول الحبيب & ص&-
انتقل الى: